موقع اسلامي يهدم لنشر قيم الاعتدال والسماحة والوسطية والتعريف بعلماء تونس وموروثهم العلمي

الجمعية التونسية للعلوم الشرعية تصدر بيانا بخصوص الأوضاع الراهنة

0

أصدرت الجمعية التونسية لعلوم الشرعية بيانا تلقت منارة الزيتونة نسخة منه وضحت فيه الجمعية موقفها من الأوضاع الراهنة بالبلاد ودعت جميع  جميع الأطراف السياسية الفاعلة أن تنأى عن الذاتية الحزبية الضيقة، وأن تغلّب المصلحة الوطنية لما فيه خير تونس وعزتها

نصّ البيان:

لا يخفى على ذي بصيرة،ما تشهده بلادنا بعد انتخابات 23 أكتوبر 2011 من تجاذبات سياسية جارية بين الحكومة والمعارضة، وقد ظلت الفجوة بينهما تتّسع يوما فيوما وشهرا فشهرا، وما فتئ الطرف الثاني يتّهم الأول بالعجز، ويتصيّد مواضع ضعفه وإبرازها في صورة يتعذّر معها الأمل في الإصلاح وتدارك الخلل متغاضيا عن تقصيره في التقدّم بالمرحلة التي تعيشها البلاد.

     وعلى إثر ما عرفته تونس من اغتيالات سياسية وعسكرية ظالمة في حقّ أبناء الوطن، في هذا الشهر المبارك، انبرت أطراف من المعارضة مباشرة في اتهام الحكومة وفي  الطعن في شرعيتها وفي شرعية المجلس التأسيسي ورمي الأولى بكونها المتسبب الوحيد في تلك الأحداث المؤلمة، وأضحت تعبر عن مواقف سياسية ذاتية باسم الشعب.
     ولا يخفى على كل ّ ذي عقل راجح أن سلب الشرعية عن المجلس التأسيسي وما انبثق  عنه من مؤسسات وانجازات موجب لمفاسد جمة، ويعكّر صفو الحياة السياسية وينشر الفوضى، ويمكّن لقانون الغاب أن يفشو بين التونسيين، ويسمح للصراع الأيديولوجي المقيت بين مختلف التيارات أن يسترسل ليأتي على الأخضر واليابس، ويغري المجرمين بالتمادي في مخططهم الإرهابي.
     لذا تدعو الجمعية التونسية للعلوم الشرعية:
  • الحكومة إلى الإصغاء لكلّ مقترح أو مبادرة جادّة حريّة بتحقيق المصلحة الوطنية.
  • المعارضة وكلّ القوى الحية للمجتمع المدني إلى المشاركة في حوار وطني جادّ، للخروج من المأزق السياسي التي تعيشه تونس.
     ختاما، على جميع الأطراف السياسية الفاعلة أن تنأى عن الذاتية الحزبية الضيقة، وأن تغلّب المصلحة الوطنية لما فيه خير تونس وعزتها.
      قال تعالى: (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ).
قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: