موقع اسلامي يهدم لنشر قيم الاعتدال والسماحة والوسطية والتعريف بعلماء تونس وموروثهم العلمي

الواعظ الحبيب بوصرصار: لقد طالبت بموت السبسي سياسيا وأعادي بورقيبة لأنه أهان الرسول الكريم أمامي

0

استضاف برنامج ”لاباس” على قناة التونسية السيد ”الحبيب بوصرصار” واعظ في وزارة الشؤون الدينية الذي تحدث عن خطابه يوم الأحد بمناسبة نصرة القران الكريم حول موت الباجي قائد السبسي ونظرته لحكم بورقيبة ودور الوعاظ في المرحلة القادمة.

وفد نفى الحبيب بوصرصار علاقته بحركة النهضة ولكنه متعاطف مع جميع الحركات الإسلامية قائلا “بان الإسلام وعاء يضم الجميع”.

وقال الحبيب بوصرصار انه لم يدعو إلى قتل الوزير الأول السابق الباجي قائد السبسي وإنما عني “بموت السبسي” هو وفاته سياسيا وإيديولوجيا وليس موته جسديا.

وذكر الحبيب بوصرصار بخطاب الباجي قائد السبسي عندما وصف قوات الأمن بأنهم قرود ثم تراجع وقال بأنه لم يقصد وصفهم بتلك الأوصاف وانه كان يقصد شيئا آخر.

وأشار الحبيب بوصرصار إلى أن هنالك من يدعو إلى موت إسرائيل وأمريكا فهل يعني ذلك أن إسرائيل وأمريكا هما شخصان يموتان كالبشر.

واعتبر السبسي أن تأويل كلامه يتحمله الإعلام والإعلاميون الذين يناهضون كل ما يرمز للقيم الإسلاميون ويصورونها على أنها شيطانية في حين أن المواطنين الذين استمعوا لخطابه فهموا انه كان يقصد الموت السياسي للباجي قائد السبسي.

وقال الحبيب بوصرصار أن الباجي قائد السبسي عذب المتدينين وعمل مع نظام بورقيبة لضرب القيم الإسلامية حتى انه تم اعتقال الكثير من الفقهاء بسبب تحريمهم للزنا ولشرب الخمر.

كما قال الحبيب بوصرصار “السبسي امن في دمه وعرضه وماله وأهله ككل التونسيين ولا يحق لأحد التعرض لأي تونسي مشيرا إلى أن عمليات القتل في تونس ليست نتيجة الدين أو السياسة وإنما نتيجة الانحلال الأخلاقي والجرائم العامة”.

وأكد الحبيب بوصرصار انه من حق الوعاظ التحدث عن الشأن العام خاصة المجال السياسي والاجتماعي والثقافي ولكن لا يحق لهم الحديث عن التحزب وذلك بنصرة حزب معين على حزب آخر لان ذلك منافي للروح الإسلامية.

وأكد الحبيب بوصرصار بان الحبيب بورقيبة كان معاديا للدين ليس فقط لأنه حارب الدعاة وأغلق الزيتونة ودعا الناس للإفطار في شهر رمضان كما يتصور البعض ولكن بسبب اهانته للرسول الكريم وللقران في إحدى محاضراته وانه كان حاضرا في إحداها ونشرتها جريدة الصباح.

ونفى الحبيب بوصرصار حمايته من قبل الدولة التونسية قائلا “الله يحمي الذين امنوا والذين يدافعون عن شرعه ومقدساته” لذلك فانا لست خائفا من محاكمتي.

المصدر : باب نات

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: