موقع اسلامي يهدم لنشر قيم الاعتدال والسماحة والوسطية والتعريف بعلماء تونس وموروثهم العلمي

سامي براهم يوجه رسالة إلى وزير الثقافة لانصاف مسجد سيدي عبد القادر

وجه الباحث والكاتب سامي براهم عبر صفحته على الفايسبوك رسالة إلى وزير الثقافة أكّد فيها أنّ المبنى الكائن بنهج الدّيوان المخصّص منذ سنوات للتنشيط المسرحي هو في الواقع مسجد كامل المعالم المعماريّة بمحرابه و قببه و سواريه و اسطواناته و بيت الصّلاة و الصّحن و الميضاء و النقوش و الآيات القرآنيّة و أسماء الله الحسنى المحفورة على جدرانه

كما دعى إلى إنصاف هذا المعلم الدّيني و في نفس الوقت إنصاف من شغلوا هذا الفضاء بتوفير فضاء آخر لهم أكثر ملاءمة للأنشطة الثّقافيّة

نص الرسالة:

إلى السيّد وزير الثّقافة المهدي مبروك …
تحيّة ثقافيّة
و بعد
إنّ المبنى المصنّف معلما ثقافيا الكائن بنهج الدّيوان المخصّص منذ سنوات للتنشيط المسرحي هو في الواقع مسجد كامل المعالم المعماريّة بمحرابه و قببه و سواريه و اسطواناته و بيت الصّلاة و الصّحن و الميضاء و النقوش و الآيات القرآنيّة و أسماء الله الحسنى المحفورة على جدرانه … ممّا دعا المشرفين على النشاط الثقافي إلى تغطية المحراب الموشى بآيات قرآنيّة بمرآة كبيرة و إخفاء الآيات و أسماء الله الحسنى بالأوراق اللاصقة على امتداد جدران المسجد …
سيّدي الوزير
هذا المعلم لا يحتاج مختصّين جهابذة في التاريخ و فنّ المعمار لإثبات هويّته الدّينيّة التي ينطبق بها الحجر و الخطّ و النقوش فضلا عن شهادات أهل الحيّ و ذاكرتهم غير البعيدة … لقد وقع اغتصاب هذا المسجد بقرار جائر من سلفكم في فترة نعرف جميعنا سياقاتها السياسيّة … لذا فإنّ أهل نهج الدّيوان استعادوا مسجدا طالما آلمهم مصادرته و افتكاكه لصالح نشاط لم يهيّا له …
سيّدي الوزير
إنّنا نسعد لكلّ فضاء ثقافيّ يفتح و نألم لكلّ فضاء يغلق أو يتداعى للسّقوط و نعلم حرصكم على توسيع دائرة الفضاءات الثّقافيّة و حمايتها و دعم انشطتها … غير أنّ ذلك لا يكون بتحويل وجهة فضاءات واضحة المعالم بشكل قسري جائر و مستفزّ لمشاعر المواطنين …
فالرّجاء إنصاف هذا المعلم الدّيني و في نفس الوقت إنصاف من شغلوا هذا الفضاء بتوفير فضاء آخر لهم أكثر ملاءمة للأنشطة الثّقافيّة …

المتساكنون يستعيدون مسجد سيدي عبد القادر بعد أن تم استغلاله للرقص والغناء

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: