موقع اسلامي يهدم لنشر قيم الاعتدال والسماحة والوسطية والتعريف بعلماء تونس وموروثهم العلمي

وزارة الشؤون الدينية تشرك المجتمع المدني في تقييم موسم الحجّ

0

انطلقت وزارة الشؤون الدينيّة في عقد جلسات موسعة لتقييم موسم الحج لهذه السنة استهلتها باجتماع وزير الشؤون الدينيّة أحمد عظوم بثلّة من ممثلي بعثتها من مرشدين وإداريين للنظر في كلّ ما يهم التوعية الدينيّة قبل انطلاق الموسم والإرشاد الديني خلال المناسك والتواصل مع الحجيج وذلك عملا على الوقوف عند الايجابيات وتطويرها ورصد السلبيات وتلافيها وفق ما اعلنته الوزارة.

وفي تصريح لـ”بناء نيوز” قال وزير الشؤون الدينيّة انّ الوزارة تعمل في الوقت الراهن على عقد اجتماعات مع كافة الأطراف المتدخلة في الحج في اطار تقييمها لهذا الموسم الذي سيكون مكتملا خلال الايام القليلة القادمة، مؤكدا انها تسعى هذه السنة الى الانفتاح على جميع التقاييم الأخرى لأطراف مستقلّة من خارج الوزارة في اشارة للمجتمع المدني حتى تتمكن من تقديم تقييم شامل ومشترك يضم جميع الأطراف ويتسّم بالجديّة والموضوعيّة سيقع الاعلان عنه في جلسة للجنة الوطنيّة للحج والعمرة تعقد في الغرض.

ونوّه عظوم الى انّه لا يمكن اليوم اعادة النظر في منظومة الحج باكملها قصد اصلاحها واعادة هيكلتها دون تشريك المجتمع المدني في ذلك لما يضطلع به من دور أساسي في عمليّة التقييم والتقويم .

وفي تفاعله مع موقف وزير الشؤون الدينيّة ثمنّ رئيس جمعيّة رعاية ضيوف الرحمان عادل الناصفي هذه البادرة التي قال إنّها تعكس تطورا ايجابيا في موقف الوزارة، مؤكدا أن الجمعيّة تلقت وعودا بهذا الصدد من قبل الوزير أحمد عظوم ومعبرّا عن أمله في أن تفي الوزارة بهذه الوعود في قادم الأيام لما يكتسي تشريك الجمعيّة في تقييم موسم الحج من أهميّة بالغة باعتبارها طرفا مستقلاّ لا يهمه الا مصلحة الحاج فقط دون سواها.

وأشار الناصفي الى اقصاء المجتمع المدني في السنوات الاخيرة من هذه العمليّة على يد مختلف الوزراء المتعاقبين على رأس الوزارة الا أن ذلك لم يثننا عن القيام بواجبنا في المساهمة بامكاناتنا المتاحة في تأطير الحجاج وتكوين المرافقين عبر تنظيم “الحجّة البيضاء” ورسكلة مئات المرافقين اضافة الى متابعة الحجاج وتوجيههم في الديار المقدسة لما لمسناه من قصور في مختلف هذه الجوانب.

جمعيّة ضيوف الرحمان تطالب بتعويضات للحجيج…

وبيّن الناصفي في تصريح لـ”بناء نيوز” أنّ الجمعيّة بصدد اعداد تقييمها الخاص الذي سيتمّ الاعلان عنه قريبا في ندوة صحفيّة, وقد استند هذا التقييم على أسس علميّة اعتمدت فيها الجمعيّة بالاساس على العمل الميداني على غرار الاستبيان والاحصاء والمعاينة لعينات كبيرة من الحجاج في المطارات والنزل وحتى في المنازل في مختلف مناطق الجمهوريّة وذلك للوقوف بصفة دقيقة على مختلف الايجابيات والسلبيات، معتبرا انّ أي تقييم لا يؤخذ فيه رأي الحاج بعين الاعتبار يبقى تقييما قاصرا ومنقوصا لا يعكس بالضرورة الصورة الصحيحة .

وأكد الناصفي أنّ الجمعيّة رصدت عديد الاخلالات كان أبرزها التفاوت في السكن بين حجّاج الفرز اذ انه تم نزول عدد من هؤولاء الحجاج في فنادق 5 نجوم بينما وقع احالة اعداد اخرى الى فنادق نجمتين و3 نجوم رغم أنّ كليهما دفع ذات التسعيرة المقدرة بـ9 آلاف دينار و510، مبينا ان السؤال المطروح هنا هو مدى ملائمة هذا المبلغ المالي لمستوى الخدمات الفندقيّة بالنسبة للحجيج الذين أقاموا في فنادق بنجمتين و3 نجوم , وقد قامت الجمعيّة برفع قضيّة في الغرض تطالب فيها بتعويضات ماليّة لهؤولاء الحجيج من كل جهة يثبت التحقيق مسؤوليتها عن تسوّغ هذا الصنف من النزل وعلى رأسها الشركة الوطنيّة للخدمات والاقامات.

كما أطلقت جمعية رعاية ضيوف الرحمان حملة على صفحات التواصل الاجتماعي تدعو فيها الحجاج المتضررين من تفاوت السكن الى المطالبة بحقهم في التعويض وتقديم شهاداتهم حول هذه المسألة وتلقت منهم في ايام وجيزة مئات الاتصالات في انتظار اتساع رقعة الحملة أكثر فأكثر .

مشاركة منظمة الدفاع عن المستهلك ..

وكانت منظمة الدفاع عن المستهلك قد شاركت هذا الموسم في مرافقة الحجيج الى البقاع المقدسة بدعوة رسميّة من وزارة الشؤون الدينيّة ممثلة في شخص رئيسها سليم سعد الله الذي أكدّ في تصريح لـ”بناء نيوز” أنّ هذه المشاركة المستجدّة للمنظمة بما هي مكون من مكونات المجتمع المدني لم تكن واردة خلال السنوات الفارطة وهذا ما يعكس تحولا محمودا في موقف الوزارة يعكس وعيها بضرورة تشريك المجتمع المدني في التقييم مضيفا أنّ من واجب المنظمة اليوم الدفاع عن الحاج بما هو مستهلك لمجموعة من الخدمات المسداة من قبل الدولة في الديار المقدسة ومن ثمّ القيام بعمليّ التقييم وفق ما سجلته من معاينات على ارض الواقع.

وقال سعد الله إنّ المنظمة بصدد اعداد تقييمها لما رصدته خلال تواجدها الميداني في البقاع المقدسة من اوجه ايجابيّة وسلبية نافيا ما راج في بعض وسائل الاعلام عن أنه وصف الموسم بالنجاح “الباهر” والتنظيم “المحكم ” مع عدم وجود اخلالات او تجاوزات .

وأوضح أنّ ما قيل كان يقتصر فقط على معاينته الاوليّة لأوضاع الحجيج في مقرات اقامتهم خلال اليومين الاولين لانطلاق الموسم وذلك قبل بداية أداء المناسك، وقد خرج اثر هذه المعاينة بانطباع ايجابي وأرسل رسالة طمأنة لأهالي الحجيج في تونس عبّر من خلالها عن ظروف اقامة طيبّة ومريحة.

ونوه سعد الله الى ان منظمة الدفاع عن المستهلك هي منظمة وطنيّة مستقلة هدفها الدفاع عن المستهلك التونسي ايا كان وأينما كان وأنها ستضل متمسكة بهذا الدور رغم حملات التشويه التي تستهدفها مؤكدا أنّه سيتم عقد ندوة صحفية في غضون الاسبوعين القادمين سيتم خلالها تقديم تقييمها النهائي لموسم الحج بشقيه الايجابي والسلببي.

وفي خصوص مسألة التفاوت في السكن التي أشار اليها رئيس جمعية رعاية ضيوف الرحمان عادل الناصفي في تصريحه نفى سعد الله هذا الأمر، مبينا انّه بالاستناد الى ما عاينه خلال مرافقته للحجيج التونسيين صحبة كامل الوفد الرسمي للمنظمة فقد تمتّع جميع حجيج الفرز بنفس الخدمات الفندقيّة ووقع نزولهم جميعا في فنادق ذات 3 و4 نجوم على مقربة من الحرم المكي وأنّ الحجيج الذين اقاموا في فنادق 5 نجوم هم الحجيج ذوو الامتياز الذين دفعوا ما يقارب 22 ألف دينار ثمنا للحج.

تونس – بناء نيوز – ايناس جبير

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: