إطارات دينية: تعاطي الاعلام مع الشأن الديني ك’عجلة خامسة’ ينطوي على عديد المحاذير

0 73

إطارات دينية: تعاطي الاعلام مع الشأن الديني ك'عجلة خامسة' ينطوي على عديد المحاذير

انتقدت إطارات دينية مشاركة يوم الثلاثاء في مائدة مستديرة حول الاعلام الديني ما وصفته “بالتعاطي السلبي” للاعلام العمومي والخاص، منذ ثورة 14 جانفي، مع الشأن الديني، محملة إياه مسؤولية انتشار خطاب ديني أقرب ما يكون لرؤية التيارات السلفية.

وحذر الأستاذ حسن المناعي عن جامعة الزيتونة من خطورة التعامل مع الشأن الديني على أنه “العجلة الخامسة” قائلا إن الاستمرار في هذا الاتجاه قد يوقع الاعلام السمعي البصري وبخاصة التلفزة الوطنية الأولى في عديد المحاذير.

واعتبر حاتم النفاتي وهو مسوؤل عن ملف الاعلام الديني بوزارة الشؤون الدينية، أن تغليب المنطق الربحي في الاعلام السمعي البصري ببث البرامج السياسية والرياضية بالأساس أثر على الشأن الديني و”همشه إعلاميا” على حد تعبيره.

وقال المستشار السياسي بالوزارة علي اللافي إن “الانفلاتات الدينية التي نراها اليوم كرسها النظام السابق” الذي قام بحسب قراءته ب”تلويث منابع الدين في التسعينات عبر تقوية التيار الشيعي وتيار الأحباش”.

يشار إلى أن تيار الأحباش (حزب سياسي لبناني) أسسه رجل دين قدم من الحبشة إلى لبنان سنة 1950 وهو يعتبر تيارا دينيا سنيا يمزج بين أفكار أهل الكلام والصوفية ويقول بأقوال تتناقض مع ثوابت أهل السنة ومنها مسألة الوحي.

ورأى علي اللافي أن تراجع الاهتمام بالشأن الديني يعود إلى غرق الإعلام في السياسة من جهة واستقالة النخبة الدينية من مهامها من جهة أخرى.

وأكد وزير الشؤون الدينية نور الدين الخادمي الحاجة إلى ارساء إعلام ديني هادف ومسؤول ومجدد يعكس بحسب قوله “صورة الشعب التونسي العربي المسلم المتحضر”.

وأبرز أنه بقدر الحاجة إلى الفقهاء والعلماء والخطباء بقدر الحاجة الى الخبراء المختصين في الاعلام والاتصال بوصفه تخصصا أكاديميا.

يذكر أن هذا اللقاء لم يسجل حضور ممثلي مؤسسات القطاع السمعي البصري العمومية منها والخاصة

المصدر: وات

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: