النقابة الأساسية للوعاظ بتونس تؤكد رفضها القطعي للتوصيات الواردة في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة

0 8

أكدت النقابة الأساسية للوعاظ بتونس التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل، “رفضها القطعي للتوصيات الواردة في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة”، معتبرة أنها “مخالفة للدين الإسلامي الحنيف ومهدّمة لنظام الأسرة وللقيم الأخلاقية ومناقضة للفطرة الإنسانية“.

ونبهت في بيان لها اليوم الخميس، مما وصفته ب”التعارض الصريح لهذا التقرير مع ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية، وإجماع علماء الأمّة بشأن عدد من أحكام الشريعة الإسلامية التي لا تقبل التأويل والتغيير”، لافتة إلى أن “التقرير تضمن عددا من التوصيات التي تعدّ مخالفة للفطرة الإنسانية عامة وضربا للهوية التونسية خاصة“.

نص البيان:

بعد اطّلاع النقابة الأساسية للوعاظ بتونس على تقرير لجنة الحرّيات الفردية والمساواة، الذي صدر يوم 12 جوان 2018 فإنها تنبّه على التعارض الصريح مع ما جاء في القرآن الكريم و السنة النبوية وإجماع علماء الأمّة بشأن عدد من أحكام الشريعة الإسلامية التي لا تقبل التأويل و التغيير كالتي تتعلق :
1 ـ بنظام الأسرة :
– إلغاء المهر في الزواج،
– إلغاء العدّة،
– إلغاء القوامة وواجب الإنفاق على الزّوج،
– إلغاء الضوابط الشرعية في الزواج،
– إلغاء انتساب الأبناء للآباء،
– إلغاء نظام الحضانة،
– إلغاء نظام الولاية،
– إلغاء نظام المواريث،
– اعتبار إلزام الزوج زوجته بالمضاجعة اغتصابا يعاقب عليه القانون
2 ـ بعدم تجريم: اللّواط و المساحقة و الزّنا والبغاء،
3 ـ بإلغاء العقوبات الزجرية المتعلّقة بشرب الخمر وتعاطي المخدّرات،
4 ـ بإلغاء عقوبة السجن المتعلّقة بالاعتداء على الأخلاق الحميدة،
5 ـ بإلغاء المناشير المتعلقة بغلق المقاهي في شهر رمضان،
كما تضمّن التقرير عددا من التوصيات التي لا يسمح المجال بسردها جميعا والتي تعدّ مخالفة للفطرة الإنسانية عامة وضربا للهوية التونسية خاصة.
وبناء عليه، فإنّ النقابة الأساسية للوعاظ بتونس تؤكّد رفضها القطعي لهذه التوصيات المخالفة للدين الإسلامي الحنيف والمهدّمة لنظام الأسرة وللقيم الأخلاقية و المناقضة للفطرة الإنسانية.

الكاتب العام
للنقابة الأساسية للوعّاظ بتونس
هادي كرعاني

النقابة الأساسية للوعاظ بتونس تؤكد رفضها القطعي للتوصيات الواردة في تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة
قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...