مناظرة حامية بين الأستاذ راشد الغنوشي والشيخ عبد الفتاح مورو وبعض الحضور يطردون الدكتور يوسف الصديق

0 34

مناظرة حامية بين الأستاذ راشد الغنوشي والشيخ عبد الفتاح مورو وبعض الحضور يطردون الدكتور يوسف الصديق

اعتبر الشيخ عبد الفتاح مورو أن تطبيق الشريعة والمصالحة مع الإسلام ليست قضية نص قانوني، وأن طرح قضية الشريعة أصلا لم يكن بريئا. كان هذا خلال ندوة فكرية بجامعة الزيتونة بحضور الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة

وقال الغنوشي أن دستور 1959 رغم تضمنه  على مبدأ اعتماد الشريعة كمصدر إلا أنه لم يكن مؤثرا على سلوك الدولة التشريعي مشيرا أن المشكل في النفوس وليس في النصوص فالشريعة يزيد تطبيقها بقدر نمو الوعي وتنقص بنقائصها.

وأكد الغنوشي أن حركة النهضة اعتبرت منذ البداية أن المدخل الأساسي للإصلاح هو الحرية وهي أهم ما ينبغي أن نحرص عليه، وليس الكلمات والألفاظ. كما قال عبد الفتاح مورو أن الغاية من إثارة قضية الشريعة كان التشويش على الإسلاميين بإيجاد مناخ خلافي فترة التأسيس في البلاد.

وعلى اثر طرد المفكر يوسف الصديق من حضور هذا الملتقى من قبل بعض الحاضرين، دعا “مورو” إلى المزيد من رحابة الصدر وتقبل الآراء المخالفة ومقارعتها بالحجة مستشهدا بآثار النبي صلى الله عليه وسلم ومواقف من سيرته العطرة.

المصدر: بناء نيوز- سفيان كرباع

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...
%d مدونون معجبون بهذه: